موقع إبل الكويت  يرحب بكم

الرئيسية

أعراض المرض في الإبل

 يتشابه الكثير من أعراض المرض في الإبل كما في الحيوانات الأليفة الأخرى ولكن تتميز الإبل بالنعير بصفة دائمة وخاصة عند تعرضه لأي مؤثرات خارجية أو حتى عند تغيير وضع الجسم وهذا لا يدل على معاناتها لأي متاعب صحية ، كما أن نزول المخاط من الأنف أو إفراز اللعاب ( الزبد ) من الفم لا يعتبر من علامات المرض في الإبل .
 كما أن تغير قوام البراز بشكل مؤقت لا يدل على وجود أي معاناة هضمية حيث أن تغيير نوع الغذاء أو حتى المربي نفسه من الممكن أن يحدث ذلك ، وأيضا فإن تلون البول بلون الدم لا يعتبر شيئا مرضيا في الإبل والمربي هو الشخص الوحيد الذي يمكنه إعطاء فكرة كاملة عن الإبل المريضة ، كما أن من الضروري جدا التأكد على أنه لا يعول كثيرا على درجة حرارة جسم الجمل للتأكد من حالته الصحية كما في الحيوانات الأخرى .
 وعموما فإن الكثير من الأمراض المعدية والطفيلية يمكن ملاحظة أعراضها والتعرف عليها بسهولة في الأبل .

 طريقة إعطاء الدواء للشرب في الإبل :

 عند إعطاء الأدوية التي على هيئة شراب للإبل يجب أولا تبريك الجمل ثم تقييد اليدين الأماميتين بالطريقة المعتادة ثم يقبض المربي على الشفة العليا للجمل دون إغلاق فتحتي الأنف بإحدى اليدين ثم يجذب الشفة السفلى باليد الأخرى ثم تدفع الرأس للخلف حتى يأخذ التجويف الفمي الاتجاه إلى أعلى ثم يصب بعد ذلك الدواء المراد تجريعه على جانب تجويف الفم بعد جذب جلد الخد إلى الخارج بالإصبع .

الأمراض الهامة في الأبل :

  1- المغص :

 دائما يكون منشأ المغص في الإبل الكرش ومن أسبابه زيادة امتلاء الكرش بالغذاء عند التهام كمية كبيرة من العشب الجاف ويمكن الاستدلال على ذلك بملاحظة حدوث ترجيع لبعض محتويات الكرش خارج الفم أثناء عملية الاجترار أو يمكن أن يكون نتيجة انتفاخ الكرش بالغازات عند التغذية على كميات كبيرة من الأعشاب الخضراء التي تحتوي على كمية كبيرة من الماء ومن الأعراض المميزة للمغص هو ظهور علامات عدم الاستقرار وبروز الخاصرة اليسرى وبروزها ، وقد تكون الإصابة فوق الحادة حيث قد تؤدي إلى الوفاة ويجب استدعاء الطبيب البيطري في مثل هذه الحالات للتدخل السريع .

 2 - الإسهال :

 من الأمراض الشائعة الحدوث في الإبل وأسبابه كثيرة ومن أهمها تغيير المناخ أو نوع الغذاء أو حتى طريقة الرعاية وهذه الأسباب تكون مؤقتة وتزول سريعا بمجرد التعود على الظروف الجديدة .
 ولكن توجد أسباب أخرى مثل الإصابة بالطفيليات الداخلية أو العدوى الجرثومية أو نتيجة نقص الأملاح أو زيادة الأعشاب الخضراء المقدمة للغذاء وتحديد السبب ضروري هنا لإعطاء العلاج المناسب .

 
3 - وهن العضلات :

 يعتبر من أهم الإصابات لإبل السباق وأهم أعراضه هو هدد وخزلان لعضلات الصدر ويعتبر نقص فيتامين هـ وكذلك عنصر السلينيوم من أهم مسببات هذا المرض .

 
4 - فقد الشهية :

 إن انقطاع الجمل عن تناول طعام يعتبر من أهم علامات المرض بسبب عضوي مثل أمراض الجهاز الهضمي كما في حالات تلبك الكرش أو بلع أجسام غريبة داخله كالحبال أو أكياس النايلون ومن الأسباب الأخرى ، حالات التهاب الغشاء المبطن لتجويف الفم ويطلق عليه ( الهدب ) أو ( الهبوب ) أو التهاب لهاة سقف الحلق ويطلق عليه ( الحمام) ومن العلامات المميزة لهذه الأمراض انتشار التواليل وهذا يتطلب التدخل لإزالتها ، من أسباب فقد الشهية في الجمال كذلك الإجهاد الشديد سواء بسبب العمل أو التمرين للسباقات .
 
5 - ناسور وسادة الصدر أو الصنم :

 ويعتبر من الإصابات الشائعة الحدوث في الجمال والتي يستمر علاجها فترة طويلة ومن أسبابها الجروح الوخذية العميقة سواء في وسادة الصدر حيث يجلس عليها الجمل عند تبريكه أو في الصنم ، وإهمال علاج مثل هذه الجروح يؤدي إلى تحولها إلى ناسور مزمن ومن أعراضه نزول القيح المستمر مع تورم المنطقة المصابة وحساسية المكان المصاب الشديدة ومثل هذه الإصابات يلزم علاجها جراحيا بواسطة طبيب بيطري متخصص .
 
6 - التهاب الخف ( الحفا ) :

 تعتبر من الإصابات الشائعة الحدوث في الجمال حيث قد يصاب خف الجمال نتيجة المرور على الأرض المملوءة بالحصى الحاد أو لدخول بعض الأجسام الغريبة داخل الخف وقد يكون من أعراض الإصابة عدم قدرة الجمل المصاب على وضع الخف على الأرض وبالفحص يمكن ملاحظة تجمع دموي مؤلم في الخف من أسفل أو تآكل الجلد وظهور الأنسجة الداخلية وهنا يلزم العلاج ووضع بعض المراهم الخاصة لهذا الغرض مع لف الخف حتى التئام الإصابة .
 7 - الحاجز الأنفي ( الخشام ) :
 من الإصابات الشائعة في الجمال أن يحدث انسداد للتجويف الأنفي لإحدى طاقتي الأنف محدثة شخيرا يتزايد مع الركض وهذه الإصابات يفضل استدعاء طبيب بيطري متخصص لعلاجها جراحيا حيث يكون السبب اعوجاج الحاجز الأنفي في أغلب الأحوال .

 الأمراض الفيروسية في الإبل :

 1 - جدري الجمال :

 يعتبر من أخطر الأمراض الفيروسية التي تصيب الجمال وأعراضه هي نفس أعراض الجدري في الحيوانات الأخرى ، حيث تنتشر البثور المميزة لهذا المرض على الرأس وقد تنتشر على كل أجزاء الجسم والإبل الصغيرة السن من عمر 6 شهور حتى سنتان أكثر تأثرا بالمرض حيث تكون الأعراض شديدة قد تنتهي بالوفاة والشفاء من هذا المرض يعطي مناعة دائمة ضد هذا المرض والصغار الذين يرضعون حليب نوق لديهن المناعة ضد هذا المرض ، يكتسبوا المناعة أيضا ضد هذا المرض .
 وغالبا ما تستمر أعراض المرض لمدة 3 أسابيع والعلاج يشتمل فقط على تنظيف الجلد المصاب بالمطهرات لمنع حدوث المضاعفات .

 
2 - داء الكلب :

 يتميز أعراض هذا المرض بالعصبية الشديدة للجمل المصاب مع فقدان الشهية والعدوانية غير الطبيعية وخاصة تجاه المربي ، لمعان العينين واتجاه الرأس إلى أعلى وزيادة إفراز اللعاب من الفم مع البصق وخاصة عند تعرض الحيوان المصاب لأدنى تأثير خارجي وهذا يمثل خطورة على الملازمين للحيوان المصاب حيث أن زيادة إفراز اللعاب تسبق باقي أعراض المرض بأيام عديدة مع تفاقم الحالة يحدث شلل في القوائم مع تزايد درجة التهيج لدرجة أن الجمل المصاب قد يعض نفسه وتحدث الوفاة خلال أسبوعين من بدأ ظهور الأعراض والحيوان الذي يشك في إصابته بهذا الداء اللعين يجب عزله حتى التأكد من الإصابة ثم يعدم وتحرق جثته .
 وتتشابه أعراض هذا المرض مع أمراض عديدة مثل حالات اللدغ بالأفاعي أو إصابة المخ بطفيل التريبا نوسوما ( الدباب ) أو من الممكن أن تكون أعراضا غير مرضية مثل حالات الهياج الجنسي للذكور في أثناء مواسم التزاوج .

 الأمراض البكتيرية في الإبل :

 
1 - تنكرز الجلد المعدي :

 ويعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض البكتيرية شيوعا في الإبل وتسببه نوع من البكتريا العنقودية وهو معدي حيث قد يحدث بشكل وبائي ووجد أن نقص الملح في الغذاء قد يكون عاملا مساعدا لحدوث الإصابة ومن أعراض هذا المرض ظهور تورم تحت الجلد يتحول بعد ذلك إلى قرحة على هيئة دائرة تبدأ في الاتساع مع صعوبة التئامها ومن أكثر الأماكن إصابة قاعدة الرقبة أو الصنم ويطلق على هذا المرض بين المربين اسم ( الرقط ) وعلاج هذا المرض يتم بواسطة الطبيب البيطري المتخصص مع مباشرة تنظيف مكان الإصابة باستمرار .

 
2 - الالتهاب الرئوي المعدي :
 ويتميز هذا المرض بشدة وبائية وسرعة انتشاره بين الإبل السليمة ويسببه نوع من البكتريا العصوية ، ومن أعراض هذا المرض فقد الشهية والسعال الشديد مع نزول رغاوي غزيرة من الفم ، ومن أسباب هذا المرض تغير الظروف المناخية أو المعيشية والتي تؤدي إلى إصابة الجهاز التنفسي بالعدوى الميكروبية ومضاعفات هذا المرض شديدة قد تؤدي إلى الوفاة واستدعاء الطبيب البيطري ضروري جدا ويجب أن يكون مبكرا قبل تفاقم الإصابة ويطلق على هذا المرض بين المربين ( النحاز ) .

 
3 - التهاب الغدد البكتيري :

 ويسبب هذا النوع من المرض نوع من البكتريا العنقودية وأهم أعراضه تورم قاعدة الرقبة حيث تبدأ الإصابة عادة في الغدد الليمفاوية الموجودة على قاعدة الرقبة من الجانبين واستدعاء الطبيب البيطري مبكرا لعلاج هذا المرض بمجرد ظهوره أساسي جدا لسرعة الشفاء قبل ازدياد حجم التورم وقد يلجأ بعض المربين إلى كي مكان الإصابة مما يؤدي إلى تفاقمها وتحولها إلى أورام خبيثة مزمنة يصعب علاجها ويطلق على هذا المرض بين المربين اسم أبو النحور .

 
4 - الحمى الفحمية :

 وتحدث الإصابة بالعدوى بنوع من البكتريا العصوية وهذا المرض قد يؤدي إلى الموت السريع مع نزول دم أسود من الفتحات الطبيعية للجسم ويمكن أن تظهر بعض الأعراض قبل الوفاة مثل تورم الفخذين والإسهال الشديد ويجب استدعاء الطبيب البيطري في مثل هذه الحالات حيث يجب دفن الجثة وحرقها دون فتحها عقب تشخيص سبب الوفاة .
 

 الأمراض الطفيلية في الإبل :

 أ - طفيليات الدم :

 
التريبانوسوما ( الدباب ) :

 يعتبر من أهم أمراض الدم في الإبل على الإطلاق وأكثرها خطورة على حياتهم ، وطريقة انتقال هذا المرض هي عن طريق أنواع عديدة من الحشرات مثل ذبابة الاسطبلات والباعوض والقراد وغيرهم .
 وتتخذ أعراض هذا المرض شكلين أحدهما حاد والآخر مزمن ، وأعراض الشكل الحاد للمرض هي الحمي المتقطعة مع تورم الجلد والهزال الشديد واجهاض الحوامل وأحيانا الوفاة ، كما أن إنتاجية الحيوان من الحليب واللحم تنخفض انخفاضا كبيرا وغالبا ما تكون الإبل اليافعة أكثر إصابة وأعراض الشكل المزمن تتميز بحدوث فقر شديد للدم مع تورم أجزاء الجسم وحدوث بعض الأعراض التنفسية أو المعوية أو العصبية قد تستمر لمدة 4 أسابيع ثم تنتهي بوفاة الجمل المصاب إن لم يعالج حيث أنه يوجد علاج ناجح وفعال لهذا المرض .

 
ب - الطفيليات الداخلية :

 1 - الديدان الشريطية :

 تعتبر الإبل العائل الوسيط لبعض أنواع الديدان الشريطية حيث تسكن يرقات هذه الديدان داخل حويصلات تتواجد في بعض الأحشاء الداخلية كالكبد والرئتين والقلب والطحال وهذه الحويصلات لا تكتشف إلا عند ذبح الإبل واستعمالها في غذاء الإنسان .

 2 - الديدان الاسطوانية :

 تستوطن بعض هذه الأنواع من الديدان الأمعاء والبعض الجهاز التنفسي والبعض أنسجة الجسم الضامة وأخرى العينين وأهم هذه الأنواع تلك التي تستوطن الأمعاء محدثة الاضطرابات معوية من إسهال وإمساك وضعف عام وهنا تجدر الإشارة إلى أن استعمال مضادات الديدان بصفة دورية ( مرتين في السنة على الأقل ) هام جدا لعلاج الديدان .

 
ج - الطفيليات الخارجية :

 1 - ذبابة أنف الجمل  :

 
تعتبر من أهم الطفيليات الخارجية التي تصيب أنوف ( خشوم ) الإبل وهي تصيب الإبل بشكل موسمي وتكمن الإصابة في تجويف الأنف أو في الجيوب الأنفية حيث تعيش يرقات الذبابة ، وتتضاعف الإصابة عندما تخترق اليرقات الجيوب الأنفية في العمق حيث يمكنها أن تصل إلى المخ مع حدوث أعراض عصبية شديدة مع حكة للرأس ، ويمكن التأكد من حدوث الإصابة مع حدوث الإصابة بملاحظة شخير الجمل المصاب مع صعوبة التنفس والنفر المتتالي بفحص التجويف الأنفي من الداخل يمكن ملاحظة وجود الديدان الصغيرة وهذه الحالات قد تتشابه مع حالات انسداد تجويف الأنف بسبب اعوجاج الحاجز الأنفي .

 
2 - براغيث الجمل :

 عادة ما تصيب الجمال وتسبب المضايقة الشديدة لهم كما يمكنها أيضا إصابة القائمين على تربية الجمال ، والعلاج يكون برش الإبل بالمبيدات الحشرية ويجب كذلك رش أماكن المعيشة للجمال بشكل دوري .

 3 - الجرب في الجمال :

 يعتبر من أهم الإصابات الجلدية في الجمال وتحدث الإصابة بالنوع الساركوبتي من الجرب وهو شديد العدوى للجمال السليمة .
 والعلاج بالرش بالمبيدات الحشرية مؤثر وفعال بالرش مرتين بينهما أسبوعا .

 
4 - القراد في الجمال :

 من طفيليات الجلد الشائعة في الجمال حيث تتواجد على الأجزاء الرقيقة من الجلد تحت الذيل أو على الضرع وهي تحدث عدم استقرار مع العصبية للجمل ، كما أنه قد يساعد في انتشار بعض طفيليات الدم ، ويعتبر الرش بالمبيدات الحشرية فعالا مع رش أماكن المعيشة بشكل دوري ثلاث مرات حتى يمكن القضاء على اليرقات ( مرة واحدة كل أسبوع ) .